Menu
Close

يوسف عيدو

المهنة

عامل إنساني

المكان

مجهول | غير معروف

اّخر ظهور

في فرع من الأمن السياسي في دمشق

العمر والوضع الاجتماعي

أعزب

Report

يبلغ يوسف عيدو 25 عاماً من العمر ويعمل في مجال توفير المساعدات الإنسانية ويقيم في الخالدية أحد أحياء مدينة حلب. وكان ساعة اعتقاله يعمل لصالح إحدى منظمات المساعدات الإنسانية المحلية في مجال تنسيق إيصال سلات الغذاء (الطرود الغذائية) لأفراد مجتمعه المحلي. وقبيل شهر واحد من اعتقاله، أُصيب في عينه بنيران أحد القناصة أثناء تواجده في أحد الأسواق المحلية وقيل له حينها أنه يتعين عليه السفر إلى ألمانيا للخضوع لجراحة في عينه. وبتاريخ 26 ديسمبر/ كانون الأول 2012، توجه إلى السلطات المحلية لإجراء معاملة استصدار تأشيرة السفر ولكنه لم يعد أبداً. وأخبر والده، أحمد، منظمة العفو الدولية بما يلي:
“عندما لم يعد إلى البيت بعد اتصاله بنا مباشرة أدركنا فوراً أنه ثمة خطبٌ ما. فتوجهنا جميعاً إلى فروع السجن وأقسام الشرطة ونقاط التفتيش وقمنا بالاستفسار عنه في تلك الأماكن واحداً تلو الآخر. وقالوا جميعاً نفس الشيء: ليس عندنا… ثم سمعنا لاحقاً من أحد المفرج عنهم أن يوسف كان في فرع الأمن السياسي بدمشق فتوجهنا إلى القاضي لتقديم ملف القضية. وعندما وصلنا إلى مكتب الاستقبال، قام الموظف برمي الأوراق في وجهنا.”
وفي نهاية عام 2014، زارت والدة يوسف دمشق بحثاً عن ابنها. وقال لها أحد المسؤولين هناك أنه محتجز لدى الفرع 215 التابع للمخابرات العسكرية وانه سوف يتم ترحيله إلى سجن عدرا قريباً. وعندما عادت بعد بضعة أيام، اتضح لها أن الموظف الذي تحدثت معه آنفاً لم يعد موظفاً في الفرع. وأنكر بديله وجود يوسف في عهدة الفرع. ومنذ ذلك الحين، سمعت عائلته من أحد المفرج عنهم أنه لا زال في الفرع 215 وأنه قد تعرض للتعذيب، ولكنهم غير متأكدين من مدى مصداقية تلك الأنباء.

Attachments

And thousands more…

These are the reports of only some of the disappeared. Check this page regularly for new reports.

See the evidence