عشرات الآلاف

أغراضهم
يعرض المعرض أغراضًا تعود إلى أشخاصٍ مختفين ومفقودين، أصبحت الآن بمثابة الأثر الأخير المتبقي لدى عائلاتهم ليذكر بهم. أنقر/ي على الأغراض للاطلاع على قصص المختفين والاستماع إلى الشهادات الصوتية لأهاليهم.
قُبّعة

كان باسل خرطبيل الصفدي ناشطًا سوريًا – فلسطينيًا في مجال حرية التعبير وحقوق الإنسان. اعتقلته الحكومة السورية في 15 مارس/ آذار 2012، وأخفته قسرًا في 3 أكتوبر/ تشرين الأول 2015، وأُعدم خارج نطاق القضاء في ذلك العام. وفي 1 أغسطس/آب 2017، أعلنت عائلة باسل عن وفاته بعد تلقيها معلوماتٍ تفيد بأنه قد قُتل في عام 2015 بعد أن "تمت محاكمته" و"حُكم عليه بالإعدام"، حسبما زعم، في جلسةٍ سريةٍ للمحكمة الميدانية العسكرية في القابون بدمشق.

 

سوف يُذكر باسل خرطبيل الصفدي دومًا كرمزٍ للشجاعة ناضل بشكلٍ سلميٍ من أجل الحرية حتى النهاية.

 

ترك باسل وراءه هذه القبّعة.

 

نظارة

عبد الله الخليل محامي حقوقي سوري ورئيس المجلس المحلي لمحافظة الرقة. ألقت القوات الحكومية القبض عليه خمس مرات منذ عام 2011 بسبب عمله كمحامٍ للدفاع عن السجناء السياسيين وتعزيز حقوق الإنسان. وفي 18 مايو/ أيار 2013، اعترضه مسلحون مجهولون لدى مغادرته مكتبه في مدينة الرقة شمال شرق البلاد واقتادوه إلى جهةٍ مجهولة. وفي 14 نوفمبر/تشرين الثاني 2013، تم الاستيلاء على منزله من قبل تنظيم "الدولة الإسلامية" في العراق وسوريا، وأقدم عناصر التنظيم على تعليق رايتهم على الباب الأمامي للمنزل. ولا يزال مصير عبد الله ومكان وجوده مجهولين.

 

ترك عبد الله وراءه نظارة.

 

انقر/ي للاطلاع على المزيد بشأن عبد الله الخليل

 

الشريط الصوتي عبارة عن مقابلة مسجلة مع زوجة عبد الله.

سُبحة

محمد عصام زغلول محامي سوري ومدافع عن حقوق الإنسان من حي الميدان بدمشق. اعتُقل للمرة الأولى في 23 أغسطس/آب 2011، بعد أن قاد مظاهرة سلمية في نقابة المحامين في دمشق، طالبت بالإفراج عن جميع السجناء الذين احتجزوا تعسفًا في سوريا. وكشرطٍ لإطلاق سراحه، أُجبر على توقيع تعهدٍ بألا ينشط في الاحتجاجات أو "يحرّض الجمهور ضد الحكومة" مرة أخرى. وفي 10 أكتوبر/ تشرين الأول 2012، اختُطف على يد مجموعة من الرجال، يُعتقد أنهم ينتمون إلى الحكومة، في أثناء عودته من العمل على طريق المزة السريع في دمشق. وبعد اختطافه، تمكن من الاتصال بعائلته لإبلاغهم بما حدث؛ وعندما رفضت العائلة دفع الفدية المطلوبة، نُقل محمد إلى فرع المخابرات الجوية في دمشق. وتأكد وجوده هناك من قبل العديد من المعتقلين المفرج عنهم. ومنذ ذلك الحين، حاولت عائلة محمد الاستعلام عن مكانه بطرقٍ رسميةٍ وغير رسمية، لكنها لم تنجح في ذلك.

 

ترك محمد وراءه سُبحة.

انقر/ي للاطلاع على المزيد بشأن محمد عصام زغلول

الشريط الصوتي عبارة عن مقابلة مسجلة مع زوجة محمد.

شال

يوسف عيدو أحد العاملين في المجال الإنساني، وهو سوري يبلغ من العمر 25 عامًا من حي الخالدية في مدينة حلب. في وقت اعتقاله، كان يعمل مع مجموعةٍ إغاثيةٍ محلية لتنسيق إيصال سلال الطعام لأفراد مجتمعه. وقبل شهرٍ واحدٍ من اعتقاله، أصيب يوسف في العين برصاص قناص في السوق المحلية، وقيل له إنه سيحتاج إلى السفر إلى ألمانيا لإجراء عملية جراحية. وفي 26 ديسمبر/كانون الأول 2012، قصد يوسف السلطات المحلية للحصول على تأشيرته ولم يعد أبدًا.

 

ترك يوسف وراءه شالًا.

 

انقر/ي للاطلاع على المزيد بشأن يوسف عيدو

 

الشريط الصوتي عبارة عن مقابلة مسجلة مع شقيق يوسف، سعيد عيدو.

 

محفظة

عبد العزيز الخيّر شخصية سياسية سورية بارزة ورئيس مكتب الشؤون الخارجية لهيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديمقراطي. اعتُقل من عام 1992 حتى عام 2005 بسبب أنشطته السلمية كعضو في حزب العمل الشيوعي، واعتبرته منظمة العفو الدولية سجين رأي. وفي 20 سبتمبر/ أيلول 2012، ألقت المخابرات الجوية القبض عليه عند نقطة تفتيش بعد وصوله إلى دمشق في أعقاب زيارةٍ إلى الصين بالنيابة عن هيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديمقراطي. زعمت مصادر غير رسمية أنه نُقل إلى فرع المخابرات الجوية في المزة بدمشق، ومنه إلى مكانٍ مجهولٍ في فبراير/ شباط 2013. وتنفي السلطات السورية اعتقاله واحتجازه، وذكرت وكالة الأنباء السورية (سانا – الوكالة العربية السورية للأنباء) أن الخيّر اختُطف على أيدي "جماعة إرهابية". كذلك تعرّض عددٌ من أعضاء هيئة التنسيق الوطنية للاحتجاز والاختفاء القسري.

 

ترك عبد العزيز وراءه محفظة.

 

انقر/ي للاطلاع المزيد بشأن عبد العزيز الخير

 

الشريط الصوتي عبارة عن مقابلة مسجلة مع زوجته فدوى محمود، وهي ناشطة بارزة، ومعتقلة سابقة وعضوة مؤسسة في جمعية "عائلات من أجل الحرية".  ولفدوى ابنٌ مختفي قسرًا أيضًا هو ماهر طحان، اختفى مع عبد العزيز الخير في 20 سبتمبر/أيلول 2012.

قصائد شعرية
يعرض المعرض أربع قصائد كتبها شعراء سوريون محتجزون سابقًا. يمكنكم قراءة القصائد والاستماع إليها بالنقر على كل منها.
جولة تعذيب أخيرة
بقلم
عارف حمزة

رغم أنني ما عدتُ أشعرُ بالألم
إلا أنني أتألّـمُ
مثلا ً
لِـيَدي
التي تتابعُ ألـمَـهَا لوحدها
كأنَّ أحدهم
قطعَ الكهرباء بيني و بين أعضائي
كأنـّهُ
سجنـني خارجها
و تناسى
أن يسحبها من داخلي
أو يأخذها بعيدا ً
كي لا ترى
ما ستـتألمُ من أجله.
/
لا أتحجّـر ُ
و أنا هنا منذ عشرين عاما ً
لا تتحجر يدي
و عيني و روحي
رغم طوفان الإسمنت
و قلة الشفقة.
/
و أنا لا أحد يغطيني في السجن
في الليل
يا أماه
سوى الله
سوى أنفاس الله
الذي مثل غزال ضائع
يسحلُ ، كل ليلة ،
ستين صيادا ً أسمرا ً
إلى زنزانتي
كي يأكلوا
وجبة الحرمان.
/
فتحوا جفوني بالملاقط و السكاكين
أنعشوا خدرها بالمياه الباردة
بسطلٍ
من النحاس
عيني التي ما عادت ترى
سوى
بالأبيض و الأسود
مثل عينٍ بدائية ٍ
مثل عين مهجورة
إلا أنني كنتُ أرضى
كان ذلك كفاف رؤيتي
فكنتُ أرضى
بالأجزاء الأخيرة
و المتروكة
من الحياة الأخيرة
و المتروكة
مثل شخصٍ
صلبَ قلبَهُ أمام البحر
كي يتأكد
من صيحات الغرقى...
إلا أن ذلك
في الحقيقة
كان كافيا ً
و في النهاية
كي نـُربِّـتَ
أنا و عيني
على كتفي بعضنا.
/
أتألمُ لهذه اليد البريئة
و هي تـتـقيـَّحُ
و هي تفوح برائحة الكبريت
و هي تـتفسّخ ُ
كمجرى نهرٍ
مخنوقٍ
بجثثٍ
مُـثقـَلةٍ
بحجارة ِ
الأمل.
/

أتألم لهذه اليد البريئة
و هي لا تستطيع أن تردَّ الأذى
أتألم
و هي لا تفهم
معنى الأذى
مثل طفل
خائف
أطلقوه
في الليل
لوحده
في الغابة.
/
تسقط ُ الديدان على الأرض
الديدان الصغيرة و السريعة
لجروح ٍ
كبيرة
و بطيئة
أتألم ليدي
و هي لا تستطيع أن ترفع تلك الديدان عن الأرض
و تعيدها
لقلبها
النابض
بين البنصر
و الإبهام.
/
لا أرى ألمها
في مكاني الكريه
و لا أعرفه
لكنني أتألم لألمها الكبير
كأن أحدهم
شغـّلَ فيلما ً أخيرا ً
ليدي التي ذهبت
كي تـتعلم وحدها.
/
أتألم
لأن يدي
كبُـرَتْ
هكذا
بسرعة.
/
لذلك أنا أحيا هنا
أخاف أن أموت
و تبقى يدي
تتعذب
و تتفسخ
عني.

لو يعطونني شفرة
بقلم
عارف حمزة

من قبضات الحديد المسجون معي منذ سنوات
، المسجون
في هذه الأرض
منذ ملايين السنين ،
من الفزع اللاهث
من النظرة اللاهثة اليتيمة و الخائفة
من بقايا الحياة العطنة
أصنعُ
هذه
الكلمات.
/
لقد تذوّقـتـهُ بنفسي
بأظافري و أصابعي المتسخة بالحب
بقلقي
لم يقل
لي
أحد
ما طعمُ الحرمان.
/
إلى أسلاكٍ من النحاس
تحوّل دمي
من كثرة
ما أطعموني الكهرباء
و رغم ذلك
أراكِ
من
هنا.
/
لا تعرفين بأنني أتذكرك الآن
بأنني
بهذه الكلمات
أُقلِّـبُكِ
في سريركِ.
/
لن أقتل نفسي
لو يعطونني شفرة
سأُخرج بؤبؤ عيني
كي أستردَّ ما شاهدته
سأخرج قلبي الضعيف
كي أشاهد الأمل الضعيف
سأخرج دمي
من هذه الجثة
و أتسلى به.
/
و رغم أنهم سدّوا عينيّ بالحجارة
و الشتائم
و الجدران المبنية بالبول
و الدم
و الأشباح
و نثارات العظام
إلا أنني أراك من هنا
حتى أنني
كنتُ أرى
كلامهم عنك
كما كان يحدث قبل أعوامٍ
و كان
مرّا ً.
/
أصنع هذه الكلمات
أمررها
مثل قطعة من الحياة الوسخة
بين أصابع القدمين
بين الثديين
أضعها بين رأسي التي على الأرض
و بين الكوابيس...
ليس بالفم
بل بكل الأعضاء
تُـقالُ
هذه الكلمات.

في زنزانتي المنفردة
بقلم
كفاح علي الديب

بعد اليوم الثالث في زنزانتي المنفردة، لم يكن الحفاظ على الشعور الطبيعي بالوقت، أمراً ممكناً. فعلى أرضية لا تتجاوز مساحتها الأربعة مترات مربعة، تحيطها جدران ملطخة بالدم، ما من شيء كثير يمكن فعله، إلاً انتظار القدر الذي لا يمكن تخمينه، أو مراقبة جيرانك/ شركائك في السكن.

الجرذان كانوا أول الشركاء الذين قدموا للترحيب بي، نازلة جديدة على مساحة يبدو أنهم قد أسسوا لمستقبل عائلتهم فيها، مع الوقت بات وجودهم مألوفاً حتى أنني كنت أفتقدهم في حال ذهبوا لزيارة أقرباء لهم في الزنازين المجاورة.

أحياناً كنت أجلس القرفصاء في إحدى زوايا بيتنا المشترك "زنزانتنا"، بينما هم يقبعون على المواسير الصدئة الممتدة باتجاهات مختلفة في سقف الغرفة، ونقضي ساعات نتساير، وأحياناً كان يبدوا عليهم الانهماك بشيء ما، فيقطعون جلستنا ويختفون وراء المواسير، فأبدأ بتتبع أصوات خطاهم حول السقف، ثم يخرجون من الزنزانة عبر حفرة في أعلى الجدار، ليعودوا بعد قليل محمّلين بالغنائم. يبدو أنّ غدائهم كان وفيراً في أغلب الأوقات فهم يحصلون على الحصة الأكبر من طعام المساجين.

غرفة التعذيب كانت خلف باب زنزانتي تماماً، منها كانت تصلني رائحة الدم طوال الوقت، وأثناء جولات التعذيب التي تتكرّر ثلاث مرات في اليوم، كنت أقبع في زاويتي أعدُّ ضربات الكرباج على أجساد من يصرخون ألماً في الخارج، وفي مرحلة ما من التعذيب، ولأمنع نفسي من الصراخ مثلهم، كنت أغلق عيني، أضغط أذني بكفي وأبدأ بالغناء بصوت متهدج.

خلال جولة التعذيب غالباً ما كانت تختفي الجرذان، فبينما كنت أغني كانت تخطر لي، فأفتح عيني وأبحث عنها فوق المواسير، لكنها لم تكن هناك، فأفكر: لا بدّ أنها تقبع في مكان ما، تغلق عينيها وأذنيها وتغني، فهذا أرحم من أن تكون شاهدة على موت شخص أو أكثر تحت التعذيب.

مرّة استيقظت على شعور غريب في يدي، وعندما فتحت عيني، كان أحد الجرذان يقف أمام وجهي مباشرة، والأخر يقف على يدي ويلعقها.

رميت الجرذ عن يدي وهببت واقفة وأنا أصرخ، فهربت الجرذان وتسلقت إلى عرشها فوق الباب، الذي فتحه السجان وهو يصيح بي: ماذا هناك؟ ألم أقل لك لا أريد سماع صوتك.

فأشرت له فوق الباب، حين رأى الجرذان، نظر إليّ بخبث وهمهم: أنت تخافين الجرذان! بقيت صامتة فأردف قائلاً: من يخاف من الجرذان لا يحق له أن يطالب بالحرية! ثم أدار ظهره لي وصفق الباب خلفه.

كان وقع جملته الأخيرة مضحكاً جداً، نظرت إلى الجرذان، التي كانت تنظر بدورها إليّ، متسائلة: ما علاقة الجرذان بالحرية؟!

كانت عائلة الجرذان تلك رفيقتي طوال فترة اعتقالي، ثم عندما أُطِلق سراحي، عرفت أن الجرذان كانت سبب حريتي، إذ نقلت لي مرض الحمى، وأوشكت على الموت، فقرر الضابط المسؤول إطلاق سراحي كي لا أموت عندهم.

الحلم
بقلم
وائل سعد الدين

حلمتُ بعينيك في غرفة الموت…
يا كانتا مثل لؤلؤتين
تضيئان في عتمة الوقت
تشتبكان مع الوهم
نصف الحقيقة أني رأيتهما تلمعان
ونصف …بكيت
وكنت إذا رنّ في داخلي لحن أغنية
-رغم كل الرحيل الذي أصاب الأغاني-
لمحتهما مثل نورستين
تطيران بين الشموس على شاطئ أخضر
يركض الموج نحوهما خلف قلبي
ويجهش بالزبد الحلو…
أهذي قليلاً
أناديهما
ينظران إلي
فأعلم اني بدأت كثيرا
وأني على عادتي
أن إذا ما بدأت
أكون انتهيت
(2)
تعلمت أن أبغض الموت في غرفة الموت…
حتى تجرأت أعبس في وجهه
كان نذلا قويا
يعربد فوقي وتحتي
ويسحق كل الجهات
ويلتف حولي
وكنت أعدّ أسباب ضعفي
وعيناك تفعل فعل الملائك
في دعة
تحرساني كما تحرس الأم أطفالها
وتلمان غيبة وعيي
وخترفة النوم في برزخ
لا يفرق بين القرابين والصور الآدمية
أهبط …أهبط في لغة صعبة
حينما يلمس روحي الموت روحي …
عصيّ على الفهم خطف المكان
فلا غرفة الموت تعلو
ولا جسدي في المنام ينام
وإن كنت في لحظة من جموحي
هويت
(3)
حلمت بعينيك في غرفة الموت
واجتاحني عاصف هائل
بفرد الذكريات الجميلة
أحملهما فوق ظهري
وأعمرهما صورة صورة
مثلما هاجني في التفاصيل
بيت
ورتبت حلمي
وقلت لكل الهوى…
يا هوى
وانتصرت على الموت في غرفة الموت
لما حلمت بعينيك
ثم كتبتهما…
وارتميت !

شاهد بتقنية 360 درجة

زوروا معرضنا المقبل

06 Mar 2019
مدريد، إسبانيا
البيت العربي, C/ Alcalá, 62. 28009 · مدريد +34 91 563 30 66 info@casaarabe.es